الصفحة الرئيسية فهرس الشواهد الكتابية مواقع أخرى إبحث في المقالات إبحث في الكتاب المقدس إتصل بنا
  مقالة اليوم السابق السبت 4 يوليو 2009 مقالة اليوم التالي
 
تصفح مقالات سابقة    
كلامه لا يزول
السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول ( مت 24: 35 )
نحن نعرف أن بعض الدكتاتوريين كانوا يفرضون على الناس أقوالهم، وربما قال مغرور من هؤلاء إن كلامه لا يزول. ولكن ماذا بعد موت هؤلاء؟ يقول المرنم «تخرج روحه فيعود إلى ترابه. في ذلك اليوم نفسه تهلك أفكاره» ( مز 146: 4 ). نعم ليس الإنسان ـ كائنًا مَن كان ـ هو الذي كلامه لا يزول، بل الله، كقول المرنم: «إلى الأبد يا رب كلمتكم مُثبَّتة في السماوات» ( مز 119: 89 ).

ومن الجميل أن نذكر أن المسيح، قُبيل آلامه وموته بساعات معدودات، قال: «السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول» ( مت 24: 35 ). وكانت الأيام التالية ستحمل الكثير من المفاجآت غير السارة لتلاميذه، ومع ذلك فقد ثبت أن كل ما قاله المسيح تمَّ، وتمَّ حرفيًا.

إن طريقة موته تمت كما قال، فمات فوق الصليب ( يو 18: 32 مز 41: 5 ). لقد كان قصد قادة اليهود الأشرار أنه بموته فوق الصليب، وهي ميتة اللعنة والعار، ستنتهي إلى الأبد شعبيته ( يو 12: 32 )، ولكن العجيب أن العكس هو ما حدث، وبعد نحو خمسين يومًا بدأت الكرازة به، وآمن في عظة واحدة ثلاثة آلاف نفس، وما زال هذا يحدث يوميًا في كل بقاع العالم! هناك ملايين لم تكن لهم به أية علاقة، والبعض كان ينكره ويبغضه، لكن الصليب غيّرهم فأحبوه وعبدوه، وذلك إتمامًا لقوله: «وأنا إن ارتفعت عن الأرض أجذبُ إليَّ الجميع» ( مت 28: 5 ). ولقد قال أيضًا إنه سيقوم في اليوم الثالث. وهو ما حدث فعلاً، فعندما ذهبت المرأتان إلى القبر في فجر أول الأسبوع، وجدتا الحجر مدحرجًا عن باب القبر، وسمعتا صوت ملاك من السماء يقول لهما: «إني أعلم أنكما تطلبان يسوع المصلوب، ليس هو ههنا، لأنه قام كما قال» ( مت 26: 32 ، 6). ولقد ظهر لتلاميذه في الجليل كما قال أيضًا (مت26: 32؛ 28: 7).

وقبل ذلك كان قد قال: «على هذه الصخرة أبني كنيستي، وأبواب الجحيم لن تقوى عليها» ( مت 16: 18 )، وهو ما تشهد به القرون العشرون الماضية. فكم حاولت معاول الهدم أن تهدم كنيسة المسيح، ولكن طاشت سهامهم! واتضح أن كلام المسيح هو حقًا أشد ثباتًا من السماوات بقوانينها الثابتة، وأكثر رسوخًا من الأرض بجبالها الراسخة. إن كلام المسيح أبدي وإلهي، معصوم وصادق. إن كلامه له ذات صفات كلام الله، لأنه هو الله.

يوسف رياض
Share
مقال اليوم السابق مقال اليوم التالي
إذا كان لديك أي أسئلة أو استفسارات يمكنك مراسلتنا على العنوان التالي WebMaster@taam.net