الصفحة الرئيسية فهرس الشواهد الكتابية مواقع أخرى إبحث في المقالات إبحث في الكتاب المقدس إتصل بنا
  مقالة اليوم السابق الأربعاء 10 نوفمبر 2010 مقالة اليوم التالي
 
تصفح مقالات سابقة    
كل مَن لمسه شُفيَ
وضعوا المرضى في الأسواق، وطلبوا إليه أن يلمسوا ولو هُدب ثوبهِ. وكل مَن لمسه شُفيَ ( مر 6: 56 )
ربما تسألني: ”لماذا نذهب بعيدًا قبل أن ينال جميع مَن حولنا الخلاص؟ فهناك الكثير جدًا مما نستطيع أن نعمله في بلادنا.

أحبائي، هناك إجابة واحدة لهذا السؤال وأنا أقدمها من كلمات الكتاب المقدس: «الحقل هو العالم» ( مت 13: 38 ). الولايات المتحدة ليست هي العالم. بريطانيا ليست هي العالم. الحقل هو العالم كله. لا أظن أنك سمعت عن مُزارع يعمل في ركن صغير من حقله تاركًا بقية الحقل بلا زراعة. المُزارع يعمل في كامل حقله.

هل تعرف ما الذي تقصده حينما تقول إنك لا تؤمن بالعمل المُرسلي؟ أنت بذلك تقول إن بولس ارتكب خطأً، وإنه كان ينبغي أن يترك أجدادنا في أوروبا على حالتهم السابقة كوثنيين، وكان من الأفضل أن يمكث في بلاده، وبذلك كان من الممكن أن تظل أنت أُمميًا وثنيًا. هل هذا ما تراه صائبًا؟ هل أنت آسف لكونك لم تظل وثنيًا؟ لا بد أن هذه هي الحقيقة لو أنك لا تؤمن بالإرساليات!

أتذكر بهذه المناسبة معجزة إشباع الرب يسوع الخمسة آلاف شخص، هل تتذكر كيف جعلهم يجلسون صفًا وراء صف؟ وكيف أخذ الأرغفة والسمكتين وبارك ثم كسَّر وأعطى التلاميذ؟ وأيضًا كيف بدأ التلاميذ من عند طرف الصف الأمامي ثم تحركوا على طول الصف الأول مُعطين لكل شخص طعامه؟ هل تتوقع أنهم استداروا مرة أخرى إلى هذا الصف الأمامي، وهم يسألون كل شخص أن يأخذ وجبة ثانية؟ هل تتوقع شيئًا كهذا؟

لا! كلا وألف كلا! لو أنهم فعلوا هكذا، لكان الذين في الصفوف الخلفية سيعترضون بشكل حاد ويقولون: ”تعالوا هنا. أعطونا بعض المساعدة. نحن نتضور جوعًا؛ هذا ليس عدلاً؛ هذا ليس صوابًا. لماذا يحصل الجالسون في الصفوف الأمامية على وجبتين، بينما نحن لم نحصل حتى على واحدة؟“ وهم سيكونون مُحقين في ذلك.

نحن نتكلم عن البركة الثانية. بينما هم لم يحصلوا على البركة الأولى. نحن نتكلم عن المجيء الثاني للمسيح، وهم لم يسمعوا أبدًا عن مجيئه الأول. ”لماذا يسمع شخص واحد رسالة الإنجيل مرتين قبل أن يسمع كل شخص رسالة الإنجيل مرة واحدة“. نحن نعلم أنه لم يوجد شخص واحد من الخمسة آلاف رجل والنساء والأطفال قد أخذ أكثر من وجبة واحدة إلى أن حصل الجميع على وجبتهم الأولى.

أزوالد سميث
Share
مقال اليوم السابق مقال اليوم التالي
إذا كان لديك أي أسئلة أو استفسارات يمكنك مراسلتنا على العنوان التالي WebMaster@taam.net